القائمة الرئيسية



الموقع في سطور


البحث

البحث في

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟

عدد الزوار

انت الزائر :
[يتصفح الموقع حالياً [ 43
الاعضاء :0الزوار :43
تفاصيل المتواجدون

رسالة إلى مدمن


الرسالة

  اضافة للمفضلة

  الصفحة الرئيسية » الـرسائـل الـدعوية » رسائل متفرقة

  عنوان الموضوع : رسالة إلى مدمن  - المصدر :  منابر الدعوة

ايها المدمن :

يا من حارب الله سبحانه وبارزه بالمعصية ...

يا من عصى الرحمن واطاع الشيطان فتناول السم الزعاف.

يا من استحوذ عليه الشيطان فسعى الى خراب دينه وفساد دنياه.

السلام عليك ورحمة الله وبركاته ، وبعد :

فان الحديـث عـن المخدرات هو الحديث عن الفـزع لانها كارثة تحل بمتعاطيها فتدمره ،وتدمر اسرته ومجتمعه ،وهي طاعون العصر الذي يفتك بالافراد ويخرب المجتمعات ويجلب الخوف والرعب في كل زمان ومكان لما جمعته من الرذائل ،وما اشتملت عليه من النقائض ولا ريب فهي معصية دينية ،وخسارة اقتصادية ،ومصيبة اجتماعية ،فهي-بدون شك-اخطر من البندقية والمدفع والصاروخ والقنبلة ،وهي اشد فتكا بالمجتمعات من فتك الطاعون والحروب والمجاعة والاوبئة ،من هنا كان واجبا علي ان اوجه لك هذه الرسالة قائلا :

*يا صاحب العادة النكراء ،ان المخدرات تفسد شخصية متعاطيها وتضعف تمسكه بتعاليم الدين الحنيف لانها تلهيه عن طاعة الله تعالى ،وتمنعه عن اداء ما عليه من واجبات وفرائض وعبادات ،فيضعف بذلك وازعه الديني ،ويصبح من السهل التاثير عليه ودفعه الى ارتكاب الفواحش ،واتيان المعاصي ،وانتهاك الحرمات-والعياذ بالله-من هنا نرى ان غيبوبة المخدرات تنافي اليقظة التي يطلبها الاسلام ويريدها في قلب كل مسلم . وتامل معي قول الشاعر :

قل لمن ياكل الحشيشة جاهلا يا خسيسا قد عشت شر معيشة

دية العـقل بدرة فلماذا يا سفيـها قـد بعتـها بحشـيشة

*يا من دمر واقعه واضاع مستقبله ،اعلم ان المخدرات ليست مشكلة فردية ولا ظاهرة اجتماعية عارضة ،ولكنها خطر عظيم وماساة كبيرة تتكاتف الهيئات الدولية والمنظمات العالمية لايجاد الحلول المناسبة لها ،والعلاج الكفيل بالقضاء عليها ،والحد من خطورتها وانتشارها بين الناس لانها تقضي تماما على قوة الانسان ،وتنهك صحته ،وتجعله لقمة سائغة للامراض التي تؤدي به في نهاية المطاف الى الهلاك والضياع والدمار . وليس هذا فحسب بل ان لها آثار اخرى مؤسفة ونتائج عديدة مؤلمة ،تظهر في زعزعة امن المجتمع ،وتفكك الاسر وضياع الافراد ،وانهيار الدول اخلاقيا واقتصاديا وحضاريا .

*يا من اذهب عقله واهدر ماله ،واهلك نفسه ،ان المخدرات افيون الشعوب ودمار الامم ولا ريب فهي داء عضال يفتك بالعقول ويحطم القيم وينهك الاجساد ولا ادل على ذلك من دلائل البحث العلمي ونتائج الدراسات الطبية التي تؤكد ان المخدرات سبب رئيس لمرض سرطان المخ والرئتين ،وامراض الصدر . وانها تؤثر في اجهزة الجسم فتضعف قوتها وتقلل من حيويتـها وتقضـي على نشاطها ،كما انها تؤثـر على الوظائـف العقلية




للفرد ،وتصيب المدمن بوهن الجسم وشحوب الوجه وضعف الاعصاب وحب العزلة والميل الى الانطوائية . وغالبا ما ينتهي الادمان بصاحبه الى الجنون والعياذ بالله . من

هنا نرى ان المخدرات تقضي على العقل المدمن وتسيطر على تفكيره تدريجيا حتى لا يعي ما يقوله ولا يفقه ما يسمع . وما احسن قول القائل :

لحا الله الحشـيش وآكلـيها لقد خبثت كما خبث السلاف

كما تسبي كذا تضني وتشقي كما يشقني،وغايتها الخراف

واصغر دائـها والـداء جم بغاء أو جنون أو نشاف

*يا من جلب لنفسه واهله ومجتمعه العار والدمار ان ما تنفقه على تعاطيك للمخدرات يشكل جزء كبير من دخلك ،وهذا بدوره يؤثر على ميزانيتك ويخل بميزانية اسرتك ويعرضها للاستـنزاف والخطر وعـدم القدرة على الوفـاء بحاجات افرادها الضـرورية ،مما يدفع بهم الى الجريمة والانحراف ،وممارسة الاعمال غير المشروعة او غير الاخلاقية وبخاصة اذا كانت الاسرة فقيرة ،او ذات دخل محدود . وهذا بدوره يشكل عبئا اقتصاديا اضافيا على دخل الاسرة .

*اياك ان تكون سببا في نقل عدوى المخدرات الى افراد اسرتك وبخاصة الصغار منهم اما تقليدا او رغبة في المشاركة وحب الاستطلاع ،فتكون بذلك قدوة سيئة لهم ووصمة عار عليهم ولا سيما وهم يعيشون ويتاثرون بما يسود جو الاسرة من الخلاف والنزاع والتوتر ،وما يصحب ذلك من عادات سيئة وتصرفات سلوكية شاذة كتجمع المتعاطين في مكان واحد ،والسهر الى وقت متاخر ،واطلاق الصرخات العالية والصيحات المؤذية ،واستعمال الالفاظ النابية والكلمات البذيئة في ما يدور بينهم من حديث وما يتلفظون به من كلام .

*يا من جلب الشر والمصائب لبلاده ومجتمعه ،ان ما تنفقه الدول من اموال طائلة لانشاء السجون والمستشفيات والمصحات ،وما تبذله من جهود بشرية ومالية في سبيل مكافحة المخدرات يرهق خزينتها ،ويثقل كاهلها ،لا سيما وان مثل هذه المبالغ الطائلة والجهود المضاعفة كان من الممكن استغلالها في بناء المشاريع العمرانية ،واقامة الانجازات الحضارية ،وتشييد المصانع الانتاجية التي تخدم المجتمع باسرة ويعود نفعها على ابنائه .

*يا من يسعى على نشر الفساد واشاعة الرذيلة في كل مكان لا تنس ان للمخدرات علاقة وثيقة ، وصلة قوية بالجرائم الاخرى لان من يتعاطاها لن يتورع عن ارتكاب جرائم اخرى مهما كان نوعها وبخاصة عندما يكون تحت تاثير المادة المخدرة التي تجعله-والعياذ بالله-في حالة فقدان الوعي ،وبعد عن الادراك . ومن ثم فقد يسرق وقد يقتل وقد يعتدي على الغير ،وقد يسبب حوادث السير التي يروح ضحيتها الابرياء ،وقد يسب ويشتم ويضرب ،وقد يؤذي نفسه واهله ومن معه .

**وختاما ايها المدمن ،السـت معي في ان المخـدرات آثـارا مؤسـفة ،وعواقب وخيمة ،ونتائج مؤلمة ،واخطارا جسيمة ؟!

الست معي في انها مضعفة للدين ،ومفسده للعقل ،وفاتكة بالبدن ؟!

الست معي في انها سبيل الى الجريمة وطريق الى المعصية ؟!

الست معي في انها آفة اجتماعية تفتك بالفرد ،وتدمر الاسرة ،وتخلخل المجتمع وتهز اركانه ؟!

الست معي في انها تجعل من صاحبها كلا على اسرته ،ووبالا على امته ؟!

اذا علمت ذلك فاعتصم بالله وحده ،وتب اليه ،وسارع بالاقلاع عن هذه المعصية المهلكة ،وبادر بالعلاج واياك والتسويف فان الله يمهل ولا يهمل سائلا المولى لنا ولك الهداية والصلاح والتوفيق والسداد وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا..

الإدارة

0 صوت

:

: 14763

طباعة



التعليقات : 0 تعليق

« إضافة تعليق »

إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
5 + 7 =
أدخل الناتج


جديد الرسائل

وقفة ... مالك وللدنيا - رسائل وعظية

muhammad

تصميم وتطوير - فريق عمل منابر الدعوة - 1430 هـ - 2009 م - جميع الحقوق مبذولة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر