القائمة الرئيسية



الموقع في سطور


البحث

البحث في

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟

عدد الزوار

انت الزائر :
[يتصفح الموقع حالياً [ 18
الاعضاء :0الزوار :18
تفاصيل المتواجدون

مجالسنا بين الأدب والمخالفة


الرسالة

  اضافة للمفضلة

  الصفحة الرئيسية » الـرسائـل الـدعوية » رسائل متفرقة

  عنوان الموضوع : مجالسنا بين الأدب والمخالفة  - المصدر :  منابر الدعوة

مجالسنا بين الأدب والمخالفة

بقلم الشيخ الدكتور عبدالسلام بن إبراهيم الحصين

إنَّ المؤمنَ يطلُبُ الكمالَ أبدًا ، ويسعى حثيثًا ليُترجِمَ العِلمَ الصحيحَ إلى عملٍ صالحٍ ، فيسعدُ في الدنيا والآخرةِ ، ويأنسُ به من يصحبُهُ ويجالِسُهُ ، لكنَّ المسلمَ اليومَ ليس كسلفِهِ بالأمسِ ، فقد كانوا يتعلمون ليعملوا ، ونحنُ اليوم نتعلمُ ولا نعمل ، ولك أن تتأملَ ما يلي من آياتٍ وأحاديثَ وأقوالٍ في آدابِ المجالسةِ لترى مِصداق ذلك ، وتحسَّ بالبونِ الشاسِعِ بين أدبِ الإسلامِ ، وواقعنا المؤلم ، ولن أتعرضَ لأخطائنا ومخالفاتنا ؛ فلستُ أظنُّها خافيةً عليك ، فإن كنتَ جادًا فلن تحتاجَ إلى أكثرَ من التذكيرِ بهذه الآداب لتلتزمَ بها وتطبِّقها.

*قال اللهُ تعالى {يا أيُّها الذينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كثيرًا من الظنَّ؛ إنَّ بعضَ الظنِّ إثمٌ، ولا تجسسوا، ولا يغتب بَّعضُكُم بعضًا، أيُحِبُّ أحدُكُم أنْ يأكُلَ لحمَ أخيه ميتًا؛ فكرهتموه!}

*عن أبي هريرة  قال : قال رسولُ الله  ((ما مِنْ قومٍ يجلِسُون في مجلسٍ لا يذكرونَ الله فيه إلا قاموا عن مِّثْلِ جيفةِ حِمارٍ ، وكان لَهُم حسرةً )) رواه أبو داود (4855) ، واللفظ له ، والترمذي (3380) وقال: "حديث حسن صحيح".

*عن أبي سعيد الْخُدريِّ  أن رسولَ الله  قال : ((إياكُم والجلوسَ بالطُرُقاتِ)) فقالوا : يا رسول الله! ما لنا من مجالسنا بدٌ نتحدثُ فيها. فقال : ((فإذا أبيتُم إلا المجلِسَ فأعطوا الطريقَ حقَّهُ)) قالوا: وما حقُّ الطريقِ يا رسولَ اللهِ؟ قال : ((غضُ البصرِ ، وكفُّ الأذى ، وردُّ السلامِ، والأمرُ بالمعروفِ ، والنهيُ عن المنكرِ)) رواه البخاري (6229).

*عن أبي موسى  ، عن النبي  قالَ : ((مثلُ الجليسِ الصالِحِ والسَُّوءِ كحامِلِ الْمِسكِ ونافِخِ الكيرِِ ، فحاملُ المسكِ إما أن يُحْذِيَكَ ، وإما أن تبْتاعَ مِنْهُ ، وإمَّا أن تَجِدَ مِنْهُ رِيحًا طَيِّبَةً ، ونافِخُ الكِيرِ إمَّا أن يُحْرِقَ ثِيَابَكَ، وإمَّا أن تَجِدَ رِيحًا خبِيثةً)) رواه البخاري (5534) واللفظ له ، ومسلم (2628).

*عن أبي هريرةَ  ، أن النبيَّ  قال : ((الرَّجُلُ على دِينِ خليلِهِ ؛ فلْيَنظُرْ أحدُكُم مَن يُخالِلُ)) رواه أبوداود (4833)، والترمذي (2378) وقال : حسنٌ غريب.

*عن ابنِ عمرَ  عن النبيِّ  قالَ : ((لا يُقيمُ الرجُلُ الرجُلَ من مقعدِهِ ، ثم يجلِسُ فيه، ولكن تفسَّحُوا وتوسَّعُوا)) رواه البخاري (6270) ، ومسلم (2177) واللفظ له.

*عن عبد الله بن عمروٍ  عن رسولِ الله  قالَ : ((لا يحِلُّ لرجلٍ أن يفرِقَ بين اثنينِ إلا بإذنِهِما)) رواه أبو داود (4845) ، والترمذي (2752) وقال : "حسن صحيح"

*عن حذيفةَ  قال : قالَ رسولُ الله  : ((لا يدخُلُ الجنَّةَ نَمَّامٌ )) ، وفي رواية ((قَتَّاتٌ)) رواه البخاري (6056) ومسلم (105).

*عن أبي هريرةَ  قال : قال رسولُ الله  : ((.. وتَجِدونَ شرَّ الناسِ ذا الوجهينِ ؛ الذِي يأتي هؤلاءِ بوجْهٍ ، ويأتي هؤلاءِ بوجْهٍ)) رواه البخاري (3494) واللفظ له ، ومسلم (2526).

*عن عبدِ الله بن مسعودٍ  قالَ : قالَ رسولُ الله  : ((إذا كُنْتُم ثلاثةً ؛ فلا يتناجَى اثنانِ دونَ صاحِبِهِما ؛ فإنَّ ذلِكَ يَُحزُِنُهُ)) رواه البخاري (6290) ، ومسلم (2184) واللفظ له.

*عن أبي هريرة  قال : قال رسول الله  : (( .. ويكْرهُ لكُم قيلَ وقالَ ، وكثرةَ السؤالِ ، وإضاعةَ المالِ)) رواه البخاري (2408) ، ومسلم (1715) واللفظ له.

*كان ابنُ مسعودٍ يقولُ : "حدِّثِ الناسَ ما حدَّجُوكَ بأسماعِهِم ولَحَظُوكَ بأبصارِهِم ؛ فإنْ رأيتَ منهم فُتورًا فأمْسِكْ".

*قال سعيدُ بنُ العاصِ : "لجليسي عليَّ ثلاثٌ : إذا أقبلَ وسعتُ لهُ ، وإذا جلسَ أقبلتُ إليهِ ، وإذا حدَّثَ سَمِعْتُ منهُ".

*قال النووي في رياض الصالحين (519) : "اعلم أنه ينبغي لكلِ مكلفٍ أن يحفظ لسانَهُ عن جميع الكلامِ ؛ إلا كلامًا ظهرتْ فيه المصلحةُ، ومتى استوى الكلامُ وتركُهُ في المصلحةِ فالسنةُ الإمساكُ عنهُ؛ لأنه قد ينجرُ الكلامُ المباحُ إلى حرامٍ أو مكروهٍ، وذلك كثيرٌ في العادة ِ، والسلامةُ لا يعدِلُهَا شيءٌ ".

*قال بعض الشعراء : ودَعِ السؤالَ عن الأمورِ وبحثِها فلربِ حافرِ حفرةٍ وهو يُصرعُ

*قال ابن المقفع في الأدب الصغير (133) : "ولا تخلِطَنَّ بالجِدِّ هزلاً ، ولا بالهزلِ جِدًا ؛ فإنك إن خلطت بالجدِ هزلاً هجَّنتَهُ ، وإن خلطت بالجدِ هزلاً كدَّرتَهُ ".

*قال ابن سعدي في الرياض الناضرة ( 419) : "واحذر غايةَ الحذرِ من احتقارِ من تجالِسهُ من جميع الطبقاتِ وازدرائه ، والاستهزاءِ به قولاً أو فعلًا أو إشارةً أو تصريحًا أو تعريضًا ؛ فإن فيه ثلاثةَ محاذيرَ : أحدها: التحريمُ ، والإثمُ على فاعلِ ذلك ، الثاني : دلالتُهُ على حُمْقِ صاحبِهِ، وسفاهةِ عقلِهِ، وجهلِهِ، الثالث: أنه بابٌ من أبوابِ إثارةِ الشرِّ ، والضررِ على نفسِهِ".

*وقال أيضًا ( 548) : "ومن الآدابِ الطيبةِ؛ الكلامُ مع كلِّ أحدٍ بما يليقُ بحالِهِ ومقامهِ ؛ مع العلماء بالتعلمِ ، والاستفادةِ والاحترامِ ، ومع الملوكِ والرؤساء بالاحترامِ والكلامِ اللطيفِ اللينِ ، المناسبِ لمقامِهِم ، ومع الإخوانِ والنُّظراءِ بالكلامِ الطيبِ ، ومطارحةِ الأحاديثِ الدينيةِ والدنيويةِ ، والانباسطِ الباسطِ للقلوبِِِ المزيلِ للوحشةِ المزَيِّنِ للمجالِسِ .. ومع المستفيدينَ من الطلبةِ ونحوهم بالإفادةِ..".

*عن أبي هريرةَ  قال : قال رسولُ الله  : ((مَن جَلسَ في مجلسٍ فكثُرَ فيه لغطُهُ ؛ فقال قبل أن يقومَ من مجلِسِهِ ذلك : سُبحانكَ اللهُمَّ وبحمدِكَ ، أشهدُ ألا إله إلا أنت أستغفرُكَ وأتوبُ إليك َ، إلا غُفرَ له ما كان في مجلِسِه ذلِكَ )) رواه الترمذي (3433) وقال :"حديث حسن صحيح" .

وأخيرًا؛ فما ذكرتُ لك أخي في هذه العُجالةِ إلا قطرةً من بحرِ آدابِ المجالسةِ ، ولكنَّ هذه القطرةَ ستتحولُ بإذنِ الله إلى نهرٍ متفدقٍ من الأخلاقِ الفاضلةِ ، والآدابِ الحسنةِ ، والمعاملةِ الطيبةِ إن نحن أتبعنا العلمَ بالعملِ ؛ فإنَّا إلى كثيرٍ من العملِ أحوجُ منا إلى كثيرٍ من القولِ.

الإدارة

2 صوت

:

: 6712

طباعة



التعليقات : 0 تعليق

« إضافة تعليق »

إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
5 + 5 =
أدخل الناتج

روابط ذات صلة

الرسالة السابق
الرسائل المتشابهة الرسالة التالي

جديد الرسائل

وقفة ... مالك وللدنيا - رسائل وعظية

muhammad

تصميم وتطوير - فريق عمل منابر الدعوة - 1430 هـ - 2009 م - جميع الحقوق مبذولة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر