القائمة الرئيسية



الموقع في سطور


البحث

البحث في

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟

عدد الزوار

انت الزائر :
[يتصفح الموقع حالياً [ 19
الاعضاء :0الزوار :19
تفاصيل المتواجدون

عقبات في طريق المسلم ( 12 ـ عقبــة الجــبر )


الرسالة

  اضافة للمفضلة

  الصفحة الرئيسية » الـرسائـل الـدعوية » رسائل العقيدة

  عنوان الموضوع : عقبات في طريق المسلم ( 12 ـ عقبــة الجــبر )  - المصدر :  منابر الدعوة

وهذه العقبة يحتج بها ايضا كثير من العصاة على معاصيهم ومخالفاتهم ، فيقولون : اليس الله خالق كل شيء ، ولا يحدث شيء في هذا العالم الا بارادته ، فلو شاء الله عز وجل ان تطيعه لاطعناه ، ولو شاء ان نعصيه لعصيناه ، وربما استدل بعضهم على ذلك بقول الشاعر :

القاه في اليم مكتوفا وقال له اياك اياك ان تبتل بالماء

ـ وهذه حجة صلعاء قديمة ابطلها الله عز وجل في كتابه ، وهي باطلة شرعا وحسا وعقلا .

قال تعالى : ( سيقول الذين اشركوا لو شاء الله ما اشركنا ولا اباؤنا ولا حرمنا من شيء كذلك كذب الذين من قبلهم حتى ذاقوا باسنا قل هل عندكم من علم فتخرجوه لنا ان تتبعون الا الظن وان انتم الا تخرصون ) " الانعام : 148 " .

ـ قال تعالى : ( سيقول الذين اشركوا لو شاء الله ما اشركنا ولا اباؤنا ولا حرمنا من شيء كذلك كذب الذين من قبلهم حتى ذاقوا بأسنا قل هل عندكم من علم فتخرجوه لنا ان تتبعون الا الظن وان انتم الا تخرصون ) " الانعام : 148 " .

ـ فبين تعالى ان هؤلاء المحتجين بالقدر على شركهم كان لهم سلف كذبوا كتكذيبهم ، واستمروا عليه حتى ذاقوا بأس الله ، ولو كانت حجتهم صحيحة ما اذاقهم الله بأسه .

ـ ولهذا لما اخبر النبي صلى الله عليه وسلم ان كل واحد كتب مقعده من الجنة ومقعده من النار ، قالوا : افلا نتكل وندع العمل ؟ قال عليه الصلاة والسلام " لا ، اعملوا فكل ميسر لما خلق له " .

ـ والقدر سر مكتوم لا يعلمه الا الله حتى يقع ، فمن اين للعاصي العلم بان الله كتب عليه المعصية حتى يقدم عليها ؟ افليس من الممكن ان يكون الله تعالى قد كتب له الطاعة ؟ فلماذا لا يقدم على الطاعة بدل من اقدامه على المعصية ؟ .

ـ فالعاصي انما يعصي الله بارادته واختياره كما انه يطيعه بارادته واختياره ، وكما انه يختار لنفسه ما هو انفع له واصلح في الدنيا بارادته واختياره ، فلو عرض عليه عملان متماثلان احدهما براتب زهيد والاخر براتب كبير فهل سيختار الراتب الزهيد ويقول : ان الله عز وجل قدر لي ذلك ، ام انه سيختار الراتب الكبير ؟ ! ـ بلا شك العمل ذا الراتب الكبير ، اذن فلماذا لا يختار الطاعة على المعصية طالما ان له ارادة اختيار ؟! .



إعداد :
القسم العلمي بدار الوطن

الإدارة

2 صوت

:

: 13501

طباعة



التعليقات : 1 تعليق

« إضافة تعليق »

الرتبة : غير مسجل اصيل الكاتب :

انا اصيل من اليمن اقول للناس اياكم ان تتركو الصلاه لانه هي الذي تفرق بيننا وبين الكفر ومن تركها كفر وجزاكم الله خير

[ 1 ]
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
2 + 7 =
أدخل الناتج


جديد الرسائل

وقفة ... مالك وللدنيا - رسائل وعظية

muhammad

تصميم وتطوير - فريق عمل منابر الدعوة - 1430 هـ - 2009 م - جميع الحقوق مبذولة لكل مسلم بشرط ذكر المصدر